ويدين المنتخب الغاني، حامل اللقب 4 مرات آخرها عام 1982 في ليبيا، بفوزه إلى مدافع رينس الفرنسي عبد الرحمن بابا الذي صنع هدفي الفوز لمهاجم كريستال بالاس الإنجليزي غوردان أيوو ولاعب وسط أتلتيكو مدريد الإسباني توماس بارتي في الدقيقتين 46 و72.

وهو الفوز الأول لغانا في دور المجموعات بعد تعادلين متتاليين فأنهت الدور الأول في صدارة المجموعة برصيد 5 نقاط بفارق الأهداف أمام الكاميرون التي كانت ضامنة تأهلها، ونقطتين أمام بنين التي حجزت بطاقتها بين أفضل أربعة منتخبات في المركز الثالث إلى جانب جمهورية الكونغو الديموقراطية (المجموعة الأولى، 3 نقاط) وغينيا (الثانية، 4 نقاط).

وبتأهل غانا وبنين، ارتفع عدد المنتخبات المتأهلة لثمن النهائي إلى 14 منتخبا بعد مصر وأوغندا وجمهورية الكونغو الديموقراطية (الأولى) ومدغشقر ونيجيريا وغينيا (الثانية) والجزائر والسنغال (الثالثة) والمغرب وكوت ديفوار (الرابعة) ومالي (الخامسة) والكاميرون (السادسة).

وتبقى بطاقتان ستعرف هوية صاحبيهما بعد مباراتي الجولة الأخيرة للمجموعة الخامسة اللتين تقامان لاحقا حيث تلعب موريتانيا مع تونس، ومالي مع أنغولا.

وتتنافس تونس وانغولا (نقطتان لكل منهما) وموريتانيا (نقطة واحدة) على البطاقة الثانية في المجموعة للحاق بمالي (4 نقاط)، كما أن المنتخبات الثلاثة تملك فرصة خطف البطاقة الرابعة الأخيرة للمنتخبات الأربع الأفضل في المركز الثالث.