ووافقت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والمنتجون المستقلون بقيادة روسيا على تمديد اتفاقية خفض إنتاج النفط لمدة تسعة أشهر قادمة.

وهذه هي نفس الفترة التي تم التوافق عليها بين السعودية وروسيا لتمديد اتفاق خفض الإنتاج بنسبة 1.2 مليون برميل يوميا بهدف كبح المخزونات العالمية، وإعادة التوازن لأسواق النفط التي تعرضت لضغوط كبيرة، خلال الفترة الماضية مع تصاعد حدة التوترات التجارية ومخاوف تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي إلى جانب ارتفاع وتيرة الإنتاج الأميركي.

وقال الخبير النفطي أنس حجي لـ”سكاي نيوز عربية” إن “الاستمرار في اتفاقية خفض الإنتاج مهم من عدة نواحي، أهمها منع ارتفاع المخزونات ومنع الأسعار من الانخفاض”.

طرح المخزونات

وأوضح الحجي أنه “من المتوقع زيادة الأسعار خلال فترة الصيف، بسبب زيادة الطلب على النفط مع خفض الانتاج، كما أن كمية النفط الموجودة الآن في البحار هي أقل من قبل، مع زيادة واضحة في الصادرات الأميركية إلى الدول الأخرى وهو ما يعني انخفاض المخزون الأميركي”.

ولفت الخبير الاقتصاد في حديثه لـ”سكاي نيوز عربية” إلى أن الطلب العالمي على النفط يزداد في النصف الثاني من العام وهو العامل الرئيسي المؤثر في الأسعار.

كما أشار إلى عوامل أخرى، من بينها “المشاكل الفنية التي تعاني منها المصافي الأميركية والتي أدت إلى تأخيرات في عمليات التشغيل، بالإضافة إلى احتراق مصفاة فلاديلفيا، ومشاكل في مصافي كاليفورنيا، وهو ما يعني الاعتماد على مصافي خليج المكسيك والتي لديها زيادة كبيرة في المخزون”.

وتقود هذه الظروف إلى طرح الكميات من المخزونات الرئيسية في خليج المكسيك وهو ما سيسهم في استقرار السوق.

وكان وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قد ذكر عقب اجتماع أوبك أن سوق النفط شهدت استقرارا جيدا خلال النصف الأول.

ولفت إلى أن أوبك تمكنت من تفادي نمو كبير للاحتياطيات في النصف الأول، عبر دراسة تصورات مختلفة بشأن النصف الثاني من العام.

ومن المقرر أن يعقد الاجتماع القادم للجنة الوزارية المشتركة بين أوبك والمستقلين في أبوظبي في سبتمبر.

وأضاف أنه سيتم اتخاذ إجراءات أخرى إذا اقتضت الضرورة لتحقيق التوازن في السوق.

والتحالف، المعروف باسم أوبك+، يخفض إمدادات النفط منذ 2017 لمنع انخفاض الأسعار في ظل تنامي المنافسة مع الولايات المتحدة، التي تجاوزت روسيا والسعودية لتصبح أكبر منتج للخام في العالم.

سعر النفط

وارتفعت أسعار النفط الثلاثاء بعد اتفاق التمديد، على الرغم من أن الأسعار تتعرض لضغوط بفعل مخاوف من أن احتمال ضعف الطلب في ظل تلميحات بتباطؤ الاقتصاد العالمي.

وبحلول الساعة 06:00 بتوقيت غرينتش، جرى تداول العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت تسليم سبتمبر مرتفعة 34 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 65.40 دولار للبرميل، بعد أن انخفضت في وقت سابق إلى 64.66 دولار للبرميل.

وزادت العقود الآجلة للخام الأميركي تسليم أغسطس 18 سنتا إلى 59.27 دولار للبرميل بعد أن لامست أعلى مستوياتها في أكثر من خمسة أسابيع أمس الاثنين.

وارتفع خام القياس العالمي برنت أكثر من 25 بالمئة منذ بداية العام الجاري بعد أن شددت واشنطن العقوبات على فنزويلا وإيران عضوي أوبك، مما تسبب في انخفاض صادراتهما النفطية.